مجالات النشاط



مجال بناء احتياطيّ من المديرين
يعالج هذا المجال بناء احتياطيّ من مديري المدارس كقادة يتمحورون في التربية والتدريس والتعلّم. يعمل هذا المجال في قنوات ثلاث وهي:

  • العثور على مرشّحين محتملين لإدارة المدارس؛

  • تصنيف المرشّحين وإدراجهم في برامج التدريب؛

  • بناء برامج التدريب والتأهيل، ومرافقة ومراقبة وتقييم مؤسّسات التأهيل والتدريب.

عمليّة التأهيل في ما قبل التوظيف التي يقودها معهد أفنيه روشاه ترتكز على مفهوم وظيفة المدير، ومفهوم التطوّر والتعلّم لمديرين فعليّين. يعزّز البرنامج المركّب التطبيقيّ في تأهيل مديري المدارس، ويسلّط مزيدًا من الضوء على مفهوم المدير كقائد تربويّ.

                                                                                               

مجال التطّور والتعلّم

يعالج هذا المجال مسارات تطوّر وتعلّم المديرين (الذين يشغلون وظائف الإدارة) على امتداد جميع مراحل مسيرتهم المهنية، بدءًا من مرحلة الدخول إلى الوظيفة، وصولاً إلى مديرين في مراحل متأخّرة من مسيرتهم المهنيّة. عمليّات التطوّر المهنيّ تساعد المدير على التعلّم، وعلى مواكبة مستجدّات مجال المعرفة، وعلى تحسين الأداء وعلى مواجهة التآكل الوظيفيّ.

يشدد المعهد على نحوٍ خاصّ على المديرين الذين يَخْطون خطواتهم الأولى في الوظيفة، ويقوم بتدعيمهم في أطر تعلّم جماعيّة وفرديّة، بغية مساعدتهم على مواجهة التحدّيات الإداريّة والتَّمَوْضُع في وظيفتهم الجديدة.

 

 

يجري تطبيق سيرورات تطوّر وتعلُّم المديرين على امتداد سنوات مسيرتهم المهنيّة في أطر متنوّعة- بعضها لوائيّة وبعضها الآخر قطريّة، ويشارك فيها أكثر من 3,000 مدير. تتناول سيرورات التطوّر والتعلم ثلاثة أبعاد مركزيّة، وهي:   

  • المضامين

  • المنهجيّات وطرائق التدريس والتعلّم

  • المنظومة أو المؤسّسة

 

الأبحاث والتطوير

يعالج مجال الأبحاث والتطوير تطويرَ المعارف العمليّة، وإجراء أبحاث تطبيقيّة، وتطوير أدوات جديدة تُمكّن مديري المدارس من تنفيذ وظيفتهم على أحسن وجه.

نشاط هذا المجال يرتكز على فرضيّتين أساسيّتين:

  • قيادة مدرسيّة موجَّهة نحو التحسين المتواصل للتربية والتدريس والتعلّم.

  • بناء معارف مهنيّة قيّمة تدمج بين النظريّة والممارسة، وبين المعرفة النظريّة والمعرفة العمليّة.

 

الأبحاث

 توفّر الأبحاث ركيزة البرامج التي يقوم المعهد بتطويرها. في إطار هذا المجال، تُجرى أبحاث تطبيقيّة قيّمة. يقيم المعهد مجموعات بحث تدمج باحثين ومديري مدارس لضمان خدمة الأبحاث للأهداف الأكاديميّة والميدانيّة على حدّ سواء. يبادر المعهد كذلك إلى إجراء أبحاث تتناول تطويرًا وتأهيلاً مهنيَّيْن لمديري المدارس في إسرائيل.  

 

التطوير

في إطار عمل هذا المجال، يقوم مديرو المدارس بالتّعاون مع أفراد طاقم التطوير والبحث بتطوير أدوات، وحالات اختباريّة، وأفلام قصيرة وألعاب جِدّيّة (serious games) في مجال القيادة المدرسيّة. يُنشَر مُجْمَل المعارف التي يجري تطويرها في مركز المعرفة على موقع المعهد .        

 

العلاقات مع المديرين

يبني مجال العلاقات مع المديرين التابع لمعهد "أفنيه روشاه" قنواتِ اتّصال جارية ومتواصلة مع مديري المدارس، ويستجيب للاحتياجات الفرديّة والجماعيّة.

يولي المعهد أهمّيّة قصوى للاستجابة المثلى لمديري المدارس على اختلاف أنواعهم ومشاربهم بحسب المناطق الجغرافيّة، والقطاعات السكّانيّة المختلفة، والتقسيمات العمْريّة، وغير ذلك.

يطوّر مجال العلاقات مع المديرين قناتين مركزيّتين:

  1. نشر المعارف والمعلومات- تعميق الدراية بالمفاهيم والأدوات في مجال إدارة التعليم، وتوسيع متناوليّة المعارف المتراكمة.
  2. بناء مجتمع المديرين- خلْق أطُر للقاءات وحواريّات مديرين زملاء- وجهًا لوجه أو من خلال الوسائل الإلكترونيّة الافتراضيّة.